دراسة: السبب الحقيقي وراء ثقل وزن أجهزة آيفون 6S و6S بلس

Iphone

أطلقت شركة آبل رسميًا هواتفها الجديدة آيفون 6S و6S بلس خلال مؤتمرها الذي انعقد في الـ 9 من شهر سبتمبر/أيلول الجاري في مدينة سان فرانسيسكو الأمريكية.

 

وأتاحت آبل للحضور تجربة أجهزتها الجديدة بعد المؤتمر لإلقاء نظرة عن قرب عليها قبل توفرها رسميًا في 25 من شهر سبتمبر الجاري.

 

ولاحظ مُعظم من قام بتجربة هواتف آيفون الجديدة أن الأجهزة أثقل من هواتف آيفون 6 و6 بلس التي أُطلقت العام الماضي، وهو ما تؤكده أيضًا صفحة مواصفات آيفون 6S و6S بلس داخل موقع آبل.

 

وتوقع البعض أن الأجهزة الجديدة أثقل بـ 11% تقريبًا بسبب استخدام الألمنيوم من فئة 7000 في صناعة هياكلها، على عكس آيفون 6 و6 بلس التي صنع هيكلها من الألمنيوم من الفئة 6000.

 

وأشارت دراسة نشرها موقع The Verge أن الفئة 7000 من الألمنيوم لا تختلف أبدًا عن الفئة 6000 من ناحية الوزن، حيث يتم سبك الفئة الأولى مع الزنك والثانية مع المغنزيوم وبالتالي لا يوجد سوى اختلاف بسيط في الوزن.

 

وذكرت الدراسة أن السبب الحقيقي وراء زيادة الوزن هو تقنية اللمس ثلاثي الأبعاد 3D Touch، حيث أصبحت الشاشة تزن ضعف الوزن الأصلي، ففي أجهزة آيفون 6 كانت الشاشة تزن 12 غرام أما في آيفون 6S فالشاشة تزن 29 غرام بسبب الطبقات الإضافية التي تمت إضافتها للتعرّف على قوّة الضغط على الشاشة.

 

يُذكر أن هاتف آيفون 6S يأتي ببطارية أصغر باستطاعة 1715 ميلي أمبير مقابل 1810 ميلي آمبير لبطارية آيفون 6 الذي كشفت عنه الشركة العام الماضي.