المصدر المفتوح والمصدر المغلق

opensource-1

كثيراً ما نسمع عن المصادر المفتوحة والمغلقة ، لنتطرق لمعانيهما
فالمصدر المفتوح هو مفهوم المنتجات وبرامج السوفت وير الذي يكون الكود الخاص به مفتوح ومتاح لجميع المطورين للإضافة والتعديل فيه دون قيود وأيضاً إضافة مزايا جديدة لها كما تتيح لهم فرصة التعلم الجيد وهذا ما يسمى بالمصدر المفتوح .

- يوفر حماية أمنية عالية من حيث عدم قدرة أي فيروس من إصابة ملفاته أو الضرر بها.
- ليس له حدود من حيث التطوير و الابداع فكل مطور له أفكاره المتميزة الخاصة به فتخيل عدد الأفكار الجيدة التى تضاف للكود من المطورين، و كمثال على أنظمة التشغيل المفتوحة :”اللينكس” والذي يحتوي على مركز برامج خاص به ولا تحتاج إلى البحث أو تحميل برامج له فستجد كل ما تحتاجه عليه.
- كمطور : فأي خطأ فني يظهر تستطيع معالجته بنفسك ولا تحتاج للدعم الفني من قبل الشركة.
- لن تجد شخصاً ما يقول “أوه لا !! لقد سقطت نسخة اللينكس !! ” هذا غير موجود بالمرة.
- إذا حدث خطأ ف بكل بساطة : نسخ + لصق بجوجل و سيظهر لك الحل.
- ليس له مقابل مادي فقط قرر الحصول عليه دون أي جهد مادي.
أمثلة للمصادر المفتوحة:
لغات برمجة (python-Java-PHP-Perl-Ruby)
نظم تشغيل (ubuntu-feedora-Debian-Red Hat)

بالنسبة للمصادر المغلقة سنخوض حديثنا في أنه العكس تماماً للمصادر المفتوحة ، فمنتجاته تكون مغلقه للكود أي أن المطور أو المبرمج لا يستطيع التعديل فيه لأنه يكون غير مرئي بالنسبة له وهذا أعم عيب به بحيث أنه لا يسمح بالإضافة أو تعديل العيوب الفنية التي قد تظهر فيه .
ومن خصائصه :
- كل منتج بثمنه ولا تستطيع الحصول عليه مجاناً.
- الحفاظ على حقوق الملكية الفكرية فلن تستطيع الاستعانة بفكرة موجودة والتطوير بها نظراً لخفاء الكود الخاص بها.
- حدوث الكثير من الأخطاء نظراً لأن عدد المطورين محدود على عكس المصدر المفتوح.
- كثيراً ما تغير نظام التشغيل المغلق لكثرة الأعطال به مما يضطرك إلى بذل وقت وجهد.
ومن أمثلته :
لغات برمجة (.Net”C# – ASP.NET- MySql”)
نظم تشغيل (Windows XP – Windows 7 – Windows 8)