قال علماء إنهم حققوا سرعات قياسية خلال اختبارات نقل البيانات عبر شبكات الجيل الخامس 5G، بلغت 1 تيرابت في الثانية، وهو أعلى بآلاف المرات من سرعات نقل البيانات المتاحة حاليا.

 

ويأمل رئيس “مركز ابتكار الجيل الخامس” 5GIC التابع لجامعة سري البريطانية، الذي تمكن باحثوه من تحقيق هذا الرقم القياسي، في عرض هذه التقنية للعامة بحلول عام 2018.

 

وبسرعة 1 تيرابت في الثانية، سيكون من الممكن نظريا تنزيل ملف يزيد عن الحجم الوسطي للأفلام بمئة مرة في حوالي ثلاث ثوانٍ فقط. وتعد هذه السرعة أكبر بـ 65،000 مرة مقارنة بمتوسط سرعة تنزيل الملفات عبر شبكات الجيل الرابع 4G.

 

كما أن هذه السرعة تعد أكبر بكثير من أفضل سرعة حُققت في اختبارات الجيل الخامس 5G، والتي كانت من نصيب شركة سامسونج، حيث بلغت السرعة التي حققتها الأخيرة 7.5 جيجابت في الثانية، وهي أقل من 1 بالمئة من السرعة التي حققها فريق جامعة سري.

 

وقال مدير “مركز ابتكار الجيل الخامس” 5GIC، البروفيسور رحيم تفضلي “لقد قمنا بتطوير 10 طفرات تقنية أخرى، وتعني واحدة منها أننا تمكنا من تجاوز سرعة 1 تيرابت في الثانية لاسلكيا، وهذا يساوي قدرة الألياف البصرية لكن نحن فعلنا ذلك لاسلكيا”.

 

وقام فريق البحث التابع للبروفيسور تفضلي ببناء مجموعته الخاصة ونفذ الاختبارات في ظروف المختبر على مسافة 100 متر.  ولرؤية ما إذا كان من الممكن تكرار هذه السرعات الهائلة في ظروف العالم الحقيقي. قال البروفيسور تفضلي إنه يريد تنفيذ المزيد من الاختبارات حول حرم الجامعة قبل عرضها على العامة.