وحوش الشاطئ، كائنات حية، ام معجزة هندسية؟

*

*

في يومٍ ذي ريح نشطة، كان المتنزهون الهولنديون محظوظين لمشاهدة أحد أفراد أسرة ستراندبيست (Strandbeast) المراوغة يزحف على طول أحد شواطئ هولندا. يقف هذا المخلوق – وهو أكبر أفراد أسرته – بوزن ٢ طن، وارتفاع يقارب ٥ أمتار، ومع جسم مفصلي عملاق بطول ١٠ أمتار، فهو بالتأكيد مُلفت للنظر.

*

وليست هذه الوحوش مصنوعة من اللحم والعظم، ولكن صنعت باليد من العبوات والأنابيب البلاستيكية، وهي تستفيد من الرياح لتفعيل حركتها، ويمكنها حبس الهواء في “بطنها” المصنوعة من العبوات البلاستيكية، كي تحتفظ بمصدر للطاقة من أجل الحركة في حال توقف هبوب الرياح. أما بالنسبة لمبدعها، ثيو جانسن (Theo Jansen) – الفيزيائي الذي انتقل إلى الفن الحركي – فإنه يدعي بأن هذه المخلوقات تمتلك بعض الوظائف أشبه بالدماغ كما أنها تستجيب لتغيرات البيئة المحيطة: “في الأيام العاصفة، يمكن للستراندبيست – أو وحوش الشاطئ – أن تحفر لتثبيت نفسها في الرمال بهدف البقاء مثلاً. ويمكننا القول بأنها يمكن أن تتطور مثل الكائنات الحية، حيث يعتمد تصميمها على خوارزميات جينية، ولن يتم استخدام إلا شيفرات أكثر أفراد الأسرة نجاحاً لتطوير الأجيال المستقبلية.”

*

الشيء الوحيد الذي جعل الستراندبيست بعيدة عن الحيوانات الحقيقية هو عدم قدرتها على التوالد – حتى الآن. وسوف يُبيّن معرض جديد في صالة أكينسي (AKINCI) في أمستردام كيف سٓتٓخدم أحد التقنيات الحديثة – الطباعة الثلاثية الأبعاد – في تزويد هذه الكائنات بالقدرة على التوالد.

*

كان جانسن يحلم دائماً باليوم الذي تستطيع فيه مخلوقاته على التكرار المستقل، بنفس الطريقة التي تتحرك بها دون مساعدة ومن دون وقود (عدا عن الريح). ويتصور جانسن أنه يمكن للأعضاء الحاليين لأسرة الستراندبيست بطريقة ما أن تزود بأنابيب بلاستيكية بحيث تستخدمها فيما بعد للتوالد.

*

وبطريقة ما، فإن الطباعة ثلاثية الأبعاد تدرك هذه الفكرة الخيالية نوعاً ما عن طريق تحويل البلاستيك إلى جيل جديد من المخلوقات تلقائيا، يقول جانسن:

“يمكنك أن ترى سلسلة الصفر والواحد التي تذهب إلى الكمبيوتر كأنها الشيفرة الجينية للستراندبيست والتي ستجعل من التوالد حقيقة مثلما البشر.”

*

“تكمن الاستراتيجية عند الستراندبيست في أنها تغري الناس لصنعها” يقول جانسن، وهذا صحيح، لقد استحق هذا الفنان متابعة من مهندسين و مصممين أقاموا مشاريعهم الخاصة من الستراندبيست.

*
سيضم المعرض الذي يدعى جامعة ثيو جانسن- مزرعة التربية (Theo Jansen University – The Breeding Farm) أعمالاً لتابعي جانسن، وسوف يعرضون كيف يمكن للطابعات الثلاثية الأبعاد أن تحول سلسلة الصفر والواحد إلى ستراندبيست جديد، وقد استثمر أحد هؤلاء التابعين و طور آلية الساق عند هذا الوحش. ويمكن للزوار أن يشاركوا في هذا من خلال حصولهم على مجموعة لستراندبيست مصغر للمصمم الياباني شيجيرو ناغاوكا. فإن لم يكن بإمكانك زيارة المعرض، يمكنك الاطلاع على الفيديو المرفق، وإذا صدف أنك تواجدت على أحد شواطئ هولندا، ابقِ عينيك متأهبتين لمشاهدة أحدث أفراد أسرة الستراندبيست يقوم بنزهة هناك.

*