الإيماءات والتحكم بالأجهزة تقنية حديثة تعمل بدون بطارية

hand-gesture-recogni_600x0w

ابتكر علماء الحاسوب في واشنطن نظاماً للتعرّف على الإيماءات منخفض التكاليف ولا يحتاج لبطارية كي يعمل، ويتيح للمستخدمين التحكم بأجهزتهم الالكترونية المخفية عن الأنظار بحركات يد بسيطة. يدعى هذا النموذج “AllSee”، ويستعمل إشارات التلفاز المنتشرة في المكان كمصدر للطاقة وكوسيلة لكشف أوامر إيماءات المستخدم.

*

حرك سبابتك في الهواء لتطفئ الأغنية المنبعثة من جهازك الذكي الموضوع في الجيب أو أوقفها بتلويحة صغيرة من يدك…

*
هذا النوع من التحكم باستخدام الإيماءات سيشكل في وقت قريب بديلاً عن شاشات اللمس أو تقنيات الحساسات التي تستهلك الكثير من الطاقة والتي تحتاج لاتصال مباشر بين المستخدم والجهاز الذكي أو اللوحي.

*

يعتبر هذا النظام أول نظام يتعرف على الإيماءات لا يحتاج بطارية ويمكن تصنيعه بأقل من دولار.!

*

صنع الباحثون حساساً صغيراً يمكن وضعه على أي جهاز الكتروني، يستخدم هذا الحساس وحدة استقبال إشارات تقوم باستخراج وتصنيف تفاصيل الإيماءات من الإشارات اللاسلكية المتنقلة حولنا. فعندما يلوح المستخدم بيده يتغير مطال الإشارات اللاسلكية في الهواء ويتعرف هذا الحساس على تغير المطال الذي يميز هذه الحركة.
يستعمل الحساس طاقة أقل بثلاث إلى أربع مرات من الطاقة التي تحتاج إليها أنظمة كشف الإيماءات المستخدمة حالياً، وذلك من خلال عملية جمع الطاقة من الإشارات المرسلة حولنا . مما يمكن هذه التقنية من البقاء في حالة تفعيل دائم في الجوالات والأجهزة الذكية.

*
إن نظام كشف الإيماءات (العادي) موجود في بعض الأجهزة الذكية الحالية، لكن يتوجب على المستخدم أن يقوم بتفعيل هذه الميزة يدوياً وأن يرى المستخدم الجهاز (بعينيه) كي تعمل التقنية، وفي حال ترك الميزة تعمل بصورة دائمة فإن النظام سيصرف طاقة البطارية بسرعة كبيرة، أما في نظام AllSee فيتم استهلاك بضعة عشرات من الميكرو وات من الاستطاعة وبالتالي يمكن إبقاء الميزة في حالة تفعيل دائم.

*

يمكن للمستخدم أن يرسل الأوامر ليغير مستوى الصوت أو يجعل هاتفه صامتاً بالتلويح بيده عندما يكون جهازه في الحقيبة أو الجيب بدون أن يراه أو يلمسه حتى. يمكن في هذه التقنية وصل حساسات لأجهزة المنزل كافة مما يتيح إمكانية التفاعل مع الأغراض اليومية باستعمال الإيماءات، كما يمكن أيضاً وصلها بالانترنت و ببعضها البعض ضمن عالم انترنت الأشياء (Internet of Things)*.

*
Internet of Things IoT: هي رؤية قيد البناء والتطوير، وتقوم على تزويد جميع الأشياء (إنسان، حيوان، نبات وجمادات أخرى) بمعرفات مميزة (unique identifiers) ومنح القدرة على نقل البيانات ضمن الشبكة من دون الحاجة لوجود اتصال مباشر (إنسان – إنسان) أو (إنسان – حاسب). وهي تعتمد على ثلاثة تقنيات أساسية: تقنية الاتصال اللاسلكي، والأنظمة الالكتروميكانيكية المتناهية الصغر MEMS، والانترنيت. وستستفيد من نظام العنونة IPv6 بشكل أساسي في عنونة هذا الكم الهائل من الأشياء.

*

يمكن أن تتيح تقنية AllSee التفاعل مع أجهزة انترنت الأشياء، هذه الأجهزة الحساسة هي الكترونيات متناهية في الصغر ولا يمكنها العمل باستخدام لوحات المفاتيح العادية لذلك يعتبر نظام الإيماءات هذا مثالياً لها.

*

قام فريق البحث باختبار النظام على الهواتف الذكية والحساسات التي لا تحتاج إلى بطارية مستخدماً ثمانية إيماءات مختلفة باليد كالدفع أو السحب كدلالة على وظيفتي التكبير و التصغير، واستطاع النموذج أن يحقق نجاحاً بنسبة 90% من الإيماءات وذلك عند العمل حتى مسافة قدمين عن الجهاز.

*
كما اختبر الباحثون الاستجابة الزمنية للنظام، وفيما إذا كان باستطاعته التمييز بين الحركة المقصودة وحركات أخرى قد تكون مرافقة، فوجدوا أن الاستجابة لزمنية أقل من 80 ميكرو ثانية أي أسرع بألف مرة من رفة العين !!!! وهذا يؤمن تجربة سلسة وتفاعلية للمستخدم .

*
كما صمم الباحثون إيماءة خاصة بوضع النظام في حالة العمل (wake-up) كي لا تحصل حالة ارتباك في النظام من جراء الحركات الغير مقصودة .

*

بقي أن نذكر أن هذه التقنية قامت على دراسة سابقة حاولت استخراج الطاقة من إشارات ال WI-FI لكهنا استهلكت العشرات من الواط كاستطاعة ولم تلائم أجهزة الهاتف أو أجهزة انترنت الأشياء.

*
وقد تم تمويل البحث من قبل كلية الأبحاث الخاصة بغوغل ومؤسسة الأبحاث في واشنطن.

*

هل أنتم مستعدون لهذه التجربة المميزة؟؟