اختراع خلايا تقوم بتوليد الاكسجين بالفضاء

اوكسجين

اول شخص يخترع أول خلية بيولوجية قد تمكن البشر من العيش بالفضاء :
خلية بيولوجية قادرة على إعطاء الاوكسجين وامتصاص غاز ثاني أوكسيد الكربون والشيء الوحيد الذي تحتاجه هو كمية قليلة من الماء وضوء بالمختصر … مثل الشجر الطبيعي الطالب جوليان ميلكوري في جامعة رويال للفنون ،المملكة المتحدة ، قام بتركيب خلية بيولوجية قادرة على انتاج الاوكسجين وامتصاص غاز ثاني أوكسيد الكربون والماء وذلك مشابه تماما لما هو على سطح الأرض . ولها إمكانية العمل لمدة طويلة خلال السفر في الفضاء .

*
فكرته جاءت من انعدام الشروط الطبيعية حيث عدم وجود الظروف الملائمة لزراعة نباتات حقيقية في جاذبية معدومة . والتي تعتبر واحدة من أكبر العقبات في مجال استكشاف الفضاء . يقول ميلكوري “النباتات لاتزرع في جاذبية معدومة “.

*

ناسا تقوم بأبحاث في سبل مختلفة لإنتاج الأوكسجين لرحلات الفضاء ذات المسافات الطويلة لتمكننا من العيش في الفضاء ، وتوضح ناسا بأن هذه المواد قد تسمح لنا من استكشاف الفضاء أبعد من ما كنا نستطيع استكشافه الان .

*
مشروع ميلكوري لورقة النبات الحريرية ، يتكون من البلاستيدات (خلايا حيوية بلاستيكية) الخضراء المعلقة وفق مصفوفة مصنوعة من بروتين الحرير .

*

يتم استخراج المواد مباشرة من ألياف الحرير ، ويقول ميلكوري : بأن هذه الخلية تتميز بأن لها خاصية استقرار الجزيئات ،ويقول بأنه استخلص البلاستيدات الخضراء من الخلايا النباتية ووضعها داخل المصفوفة المصنوعة من البروتين الحريرية ونتج لديه أول خلية ضوئية تستطيع ان تعيش وتتنفس كما تعيش الأوراق النباتية في الواقع .

*
كل خلايا ميلكوري النباتية تعمل كورق النبات العادي وتنتج الاوكسجين بحاجة فقط للضوء و كمية قليلة من الماء . ورقة النبات الحريرية أول خلية بيولوجية من صنع الانسان تتصف بأنها خفيفة وتتصف باستهلاك منخفض للطاقة. إنها بالفعل خلية بيولوجية بشكل كامل .

*

يضيف ميلكوري بأن فكرته جاءت من رغبته باستخدام كفاءة الطبيعة في بيئة من صنع الانسان وكما يوضح بأن اختراق الضوء لهذه المواد يستخدم لإنارة الشقق وبنفس الوقت يستخدم لتكوين الاوكسجين لنا .

*
على أية حال تلك الخلية لها عدت استخدامات وفي مجالات كبيرة .منها في الواجهات وأنظمة التهوية فهي تمتص الهواء من الخارج وتمرره من خلال المرشحات البيولوجية ثم تجلب الهواء النقي الغني بالاوكسجين إلى الداخل . بالنهاية أن تطوير التصميم المعماري للخلايا الحية يساعد الإنسانية للبقاء على قيد الحياة لمدة أطول والذي يمكننا في المستقبل من بناء المدن والعيش في الفضاء . .