أداة جديدة باسم Hush بإمكانها تحسين عمر البطارية بنسبة 16%

Smartphone-Battery-Life-598x337

قام باحثون من جامعة بوردو بإنتاج أداة جديدة يطلق عليها اسم Hush، وتقوم هذه الأداة بالتعلم من جهاز المستخدم الذكي بحيث تساعد على تحسين عمر البطارية، كما تساعد على جعل العمليات الخلفية في الأجهزة الذكية تعمل بشكل أكثر كفاءة.

 

ويشكل عمر البطارية أكبر المخاوف بالنسبة لمستخدمي الأجهزة الذكية، ولم تقم الشركات المصنعة بإيجاد حلول عملية لمشكلة البطارية والشحن وذلك برغم التطور السريع والكبير للتكنولوجيا، ويبقى الحل الافضل المتوفر حالياً هو عملية توفير الطاقة لإطالة عمر الاستخدام.

 

وتشير التقارير إلى ان التطبيقات والعمليات التي تبقى نشطة حتى مع عدم استعمال المستخدم للجهاز تسبب باستهلاك ما نسبته 46% من شحن البطارية، ورغم وجود العديد من الخدمات والعمليات في الخلفية التي لا يمكن إيقافها، إلا انه تبقى المشكلة الأكبر بالتطبيقات والعمليات الغير مهمة، والتي تسبب الضرر الأكبر للبطارية حتى في وضع السكون وعدم الاستعمال.

 

وتوضح التقارير ان مثل هذه التطبيقات تستنزف ما نسبته 28.9% من عمر البطارية أثناء وضع السكون وتقوم هذه الأداة بإغلاق التطبيقات التي قد تقلل من عمر البطارية عندما تكون الشاشة مقفلة.

 

ولن تقوم الاداة بإغلاق كل التطبيقات الموجودة في الخلفية، بل ستسمح للخدمات الأكثر استعمالاً بالبقاء بشكل نشط وستسمح الاداة للتطبيقات المفضلة للمستخدم بالعمل على أكمل وجه بهذا الشكل.

 

كما تسمح الأداة للعمليات الضرورية بالبقاء بشكل نشط في الخلفية مثل الاتصال اللاسلكي وافي فاي، والاتصال بابراج التغطية الضرورية للاتصالات الخليوية.

 

ووجد الباحثون في جامعة بوردو ان الاداة تقوم بالحفاظ على عمر البطارية بما نسبته 15.7% مقارنةً بالسابق، ورغم ان الاداة لا تقدم حل جذري لمشكلة البطارية، إلا انها ستساعد المستخدمين على إطالة عمر بطارية أجهزتهم، وتحسين عمل البرمجيات، مما يرفع كفاءة البطارية لأعلى مستوى.