1

أصبحت التطبيقات من أهم العوامل التي تتيح للمختصين والمستخدمين التعرف على الساعات الذكية وحسم القرار بالشراء وخوض تجربة الاستخدام ومن ثم التقييم العام.

ونستعرض في هذا التقرير بعض الانطباعات حول الدفعة الأولى التي تم توفيرها حتى الآن من تطبيقات ساعة آبل.

فالساعة التي أصبحت متاحة للحجز المسبق اعتباراً من تاريخ اليوم الموافق للعاشر من شهر أبريل والتي سيتم طرحها للبيع رسميا في الأسواق في 24 أبريل الجاري، توافرت بالفعل بعض التطبيقات المخصصة لها، وتم تقييم حوالي 50 تطبيقاً – بعضها تم تحميلة مسبقاً ضمن التطبيقات التي تأتي مع الساعة مسبقاً والبعض الآخر تم تحميلة من متجر App Store – علماً بأن هناك 90 تطبيقاً جاهز للتحميل على الساعة، وسوف يكون هناك المزيد من التطبيقات فى القريب وذلك وفقاً لما صرح به مسؤولو آبل في وقت سابق.
التطبيقات المخصصة لساعة آبل ومدى فاعليتها

يشير التقييم المبدأي إلى تنوع جيد في هذه التطبيقات، غير أن التطبيقات المثبتة مسبقاً على ساعة آبل لا تحمل مفاجآت حقيقية، بالرغم من أنها تبدو أفضل من حيث الأداء مقارنة مع التطبيقات الأخرى من أطراف ثالثة، ومع تلك التطبيقات التي يتم توفيرها فقط لمجرد ضرورة توافر نسخة منها للأجهزة القابلة للارتداء بشكل عام.

وفيما يلي استعراض لمجموعة من تطبيقات آبل المخصصة لساعاتها والتى تعطي انطباعاً جيداً من النظرة الأولى:

تطبيق Passbook

2
&nsp;
واحد من التطبيقات المحملة مسبقاً من قبل آبل، والذي يوفر السهولة والمتعة أثناء تجربة الشراء والدفع في السفر ورحلات الطيران، وذلك من خلال حفظ بيانات تذاكر السفر، وبطاقات المقاهي الأمريكية مثل ستاربكس عن طريق آلية مسح كود QR.
&nsp;
تطبيق Friends

3

يتيح هذا التطبيق سهولة بالغة في العثور على الشخص المراد الاتصال به (جهة الاتصال) وذلك عن طريق إدارة الزر الجانبي للساعة.

تطبيق Music

4

يتيح استخدام الساعة كجهاز تحكم عن بعد لهاتف iPhone ومزامنة وتخزين قوائم تشغيل الملفات الموسيقية كجهاز مستقل (على غرار جهاز آيبود iPod)، لكن التبديل بين القوائم ليس بنفس السهوله التي يوفرها هاتف iPhone، حيث يتوجب عليك القيام بضغطة مطولة أسفل الشاشة لتتمكن من الوصول إلى الملف الذي ترغب بالاستماع عليه، كما أنه يتطلب وجود سماعة بلوتوث مع الساعة حتى تتمكن من الاستماع للملفات الصوتية عبر الساعة.

تطبيق Twitter

twitter-apple-watch-keynote

لاشك بأنه من أبرز تطبيقات الطرف الثالث وأكثرها أمية والتي تتوفر على الساعات الذكية، بل أنه التطبيق الأفضل من حيث ملائمته لحجم شاشات الساعات الذكية، و لا يتوافر بهذه التوافقية الممتازة مع أي ساعة ذكية أخرى حتى الآن.

تطبيق Evernote

6

وهو تطبيق مميز جداً يساهم في الاستفادة من الملاحظات، و إذا كنت تريد مراجعة الملاحظات الاخيرة فيمكنك ذلك بسرعة وسهولة عبر التطبيق المتوفر على الساعة، كما يمكنك إنشاء ملاحظات جديدة عبر خاصية الإملاء أثناء التنقل dictation on the fly، وهو مناسب جداً لمن يفضلون تطبيقات القراءة فقط حيث تفيدهم في سرعة تنفيذ مهامهم المدونة فى الملاحظات.

تطبيق Uber

7

تطبيق بسيط لكنه مفيد ورائع، حيث يتيح لك طلب سيارة أجرة ( تاكسي ) و متابعتها منذ لحظة طلبها عبر الخريطة الإلكترونية حتى لحظة وصولها للمكان الذي تنتظرها فيه، لكن حتى الآن لا يتيح اختيار نوع السيارة أو معرفة التكلفة المتوقعة (التعرفة).

تطبيق TripAdvisor
8

هو تطبيق مفيد ونشير إلى أنه حصل علي المركز الثانى بعد تطبيق Yelp، و تكمن فائدة التطبيق في أنه يتيح للمستخدم معرفة أقرب مكان للمطاعم والفنادق والحدائق .. إلخ.

تطبيقات متوسطة الأداء

تواجه تطبيقات الطرف الثالث بعض الثقل أو البطء أثناء بدء التحميل، و قد تلاحظ أنها تستغرق زمناً قدره من 5 إلى 30 ثانية للبدأ، حيث تعتبر هذه التطبيقات إمتداداً لتلك الموجودة على هواتف iPhone وذلك نتيجة تحميلها لبعض البيانات اللازمة لربطها بالهاتف. كما أن هذه التطبيقات لا تتواجد فعلياً وبشكل مباشر على الساعة الذكية حيث يتم تثبيتها عبر الهاتف، لذلك فإن التطبيقات المباشرة الخاصة بشركة آبل تعمل بشكل أخف وأسرع لما تتميز به من استقلالية عن هاتف iPhone.

كما يتقصر دور بعض التطبيقات حتى الشهيرة منها – والتابعة لمؤسسات كبرى مثل The New York Times,CNN, Flipboard – على إظهار عناوين الأخبار أو جملة واحدة تلخص الخبر، لكنها لا توفر تفاصيله، وفي حال رغبة المستخدم في متابعة الخبر فإن علية الانتقال إلى هاتف iPhone لكي يتمكن من متابعة التفاصيل!

9
وهناك أيضاً بعض الألعاب الموجودة على ساعة آبل مثلTrivia Crack و Rules لكنها لا توفر متعة كالتي تتوافر على شاشة iPhone، فلعبة Rules تعتبر لغز وتحدي مثير للذاكرة على الهاتف، لكن النسخة الموجودة على الساعة أقل بكثير ولا تتوافر بها تلك الصفات.
10
بينما تعمل لعبة Trivia Crack بشكل مقبول على الشاشة الصغيرة الخاصة بساعة آبل، لكن يتوجب على المستخدم تمهيد اللعبة بداية عن طريق هاتف iPhone، ثم يمكنه استخدام الشاشة الصغيرة للساعة عندما يحين دوره.

11
التطبيقات المخيبة للآمال
تطبيق Apple TV للتحكم عن بعد بجهاز Apple TV يمكنه المساعدة في تشغيل وإيقاف الملفات، لكن لا يمكنهالقيام ببدء تشغيل الجهاز نفسه، و يحتاج المستخدم لاستخدام جهاز التحكم عن بعد المرفق مع Apple TV للقيام بتلك المهمة.

تطبيق Apple Mail يعد أيضاً من التطبيقات المخيبة للآمال، حيث أنه يتيح قراءة أو تجاهل رسائل البريد لكنه لا يتيح إمكانية الرد عليها.

12

تطبيق Force Touch أيضاً يعد من التطبيقات غير الجيدة على ساعة آبل، حيث أنه من المفترض أنه يستطيع التمييز بين اللمس و الضغط، ولكنه أظهر استجابة أقل من المنتظرة لدى استخدامه للتمييز بين الأوامر التي تتطلب لمس خفيف وضغط قوي، خصوصاً مع التطبيقات التي تنسدل منها قوائم جانبية.

13
عدم توافر خاصية pinch-to-zoom و التي تتطلب استخدام إصبعين للقيام بعمليات تصغير أو تكبير للمحتوى المعروض على الشاشة، لكن في ساعة آبل يتم استخدام الزر الجانبى لتكبير و تصغير المحتوي المعروض على الشاشة، كما يستخدم الزر ايضاَ للتمرير لاسفل و هو ما يتسبب في اختلاط الأمر على المستخدم بين التطبيقات التي تستخدم الزر الجانبي للتمرير أو للتكبير والتصغير.

14

تطبيقات بدائية

اتخذت العديد من تطبيقات الطرف الثالث نهجاً لا يتناسب مع الإيقاع المتسارع الذي تتسم به عملية تطوير الأجهزة والتطبيقات، حيث لجأ بعض المطورين لاستخدام قوالب بدائية تعود بنا للأيام الأولى لتطبيقات iPhone، الأمر الذي لم يكن مزعجاً وقتها، لكنه بالطبع مزعجاً الآن، و إذا لم يلحق هؤلاء بركب التطور والتميز فإنهم وبالتأكيد سيعانون نتيجة طرحهم لتطبيقات سيعرض عنها المصنعون والمستخدمون في آن معاً.

و ربما تكشف الأيام القليلة القادمة عن تطبيقات توفر من الميزات ما يجعل تجربة الساعة أكثر فائدة و إثارة.