اختيار الشاحن المناسب

charger

بعد أن علمنا نوع البطارية والسعة المناسبة بالتأكيد سنحتاج شاحن مناسب من أجل شحن البطارية بعد التفريغ سوف نشرح عن أنواع الشواحن وطريقة اختيار الشاحن المناسب حسب سعة البطارية.
تعطى القيمة الإسمية للشواحن بالأمبير فيقال شاحن 5 امبير أو 10 أمبير أو 20 …. كلما كان الشاحن أسرع كلما كان أفضل ولكن وفق حدود مناسبة:
أولا لنتعلم قاعدة بسيطة وهي لحساب الوقت اللازم لشحن البطارية وعلى أساس هذه العلاقة ممكن اختيار الشاحن المناسب من حيث قيمة تيار الشحن وهي بالقانون:
الزمن المقدر للشحن= سعة البطارية /سعة الشاحن
مثلا بطارية 120 أمبير ساعي وشاحن 40 أمبير وبالتالي الزمن المقدر للشحن هو 3 ساعات في حال البطارية كانت فارغة بشكل كامل وفي حال كانت جودة الشاحن عالية جدا ويمكن استخدام القانون لحساب قيمة الشاحن الإسمية مثلا لو عندنا بطارية 90 أمبير ويجب أن تتم شحنها ب3 ساعات فعندها بعد تطبيق القانون نحصل على أن الشاحن المناسب بقيمة 30 أمبير طبعا بإعتبار أن مردود الشاحن عالي جدا مع الإنتباه الى أن زمن الشحن يجب أن يكون لا يقل عن نصف زمن التفريغ وذلك يأثر على عمر البطارية والأفضل أن يكون زمن الشحن مساويا لزمن التفريغ أي أن التيار متماثل فمثلا البطارية التي تفرغ شحنها (تستهلك) في 3 ساعات يفضل أن تشحن في ثلاث ساعات أو للضرورة القصوى في ساعة ونصف أو أكثر ولكن لا ينصح أبدا بشحنها بسرعة أكبر مما قد يؤدي الى حرارة وأبخرة وربما تلف البطارية ونقصان بعمرها الإفتراضي مع مراعاة أن تيار الشحن المثالي للبطارية يكون مدون عليها وهو الذي يضمن سير عملها بالشكل الأمثل وقد يكون هنالك عدة خيارات (جدول مطبوع على البطارية) يبين الخيارات المتاحة للشحن.

 

أنواع الشواحن

يوجد للشواحن أنواع كثيرة ولكن الأنواع المتوفرة في الأسواق تقسم عادة لأربعة أنواع:
1- الشاحن الألكتروني المزود بفاصل للشحن :

وهو عبارة عن شاحن سريع ويحوي على دارة فاصل عند إمتلاء الشحن وتعتمد على درجة الفولتية للبطارية ويعتمد على الدارات الالكترونية بشكل كامل ويتميز بالسرعة ولكنه حساس جدا لعكس القطبية ولتغيرات جهد الدخل وبالتالي أي خطأ توصيلي ولو حتى لمدة جزء من الثانية قد يؤدي لعطله وصيانته صعبة وتحتاج خبرة عالية.
2- الشاحن الالكتروني غير المزود بفاصل الشحن:

وهو عبارة عن شاحن الكتروني ولكن لا يحوي على دارة فاصل الشحن وبالتالي يتميز بنفس مواصفات الشاحن السابق ماعدا إمكانية الفصل عند انتهاء الشحن.
3- الشاحن العادي المزود بفاصل الشحن:

وهو عبارة عن محول نحاسي أو من الألمنيوم موصول الى دارة جسرية (ديودات تقويم تحول التيار من متناوب الى مستمر) ومرفق معه دارة الكترونية لفصل الشحن ويتمتع بالجودة العالية ولكن بطيء نسبياً بالنسبة للشاحن الالكتروني وله قدرة أكبر على تحمل الأعطال كتغير القطبية أو تغيرات جهد الدخل وصيانته سهلة بالنسبة للشاحن الألكتروني.
4- الشاحن العادي غير المزود بفاصل الشحن :

وهو نفس الشاحن العادي السابق ولكن بدون دارة فصل الشحن وبالتالي يتميز بنفس مواصفاته ولكن بدون فصل للشحن.

 

اختيار الشاحن من بين الأنواع السابقة:

طبعا بعد اختيار القيمة الإسمية الملائمة حسب القانون المذكور سابقا يبقى لدينا كيفية اختيار النوع وهذا يعتمد على الجودة أولا وأخيرا، فشاحن الكتروني بجودة عالية وبفاصل شحن يكافىء شاحن عادي نحاسي وبفاصل شحن لكن في حال كانت الشبكة الكهربائية ذات أعطال و عدم انتظام للجهد كحال الشبكة في معظم البلاد العربية فأنصح بشدة باستخدام المحول العادي النحاسي ذو فاصل الشحن لأنه قليل التأثر بإختلافات الجهد على العكس تماما من المحول الإلكتروني.

 

مقال اختيار البطارية المناسبة

*

المصدر