كيف يمكن قياس الذكاء؟

قياس الذكاء

كم يتبادر هذا السؤال الى أذهاننا، كيف نقيس الذكاء، وأسئلة أخرى مثل هل أنا ذكي، كيف أصبح ذكياً، وكيف بامكاني زيادة معدل الذكاء لدي أو لشخص آخر.

قياس الذكاء هو هاجس للعديد، حيث أنّ الجميع يواظب على ذلك بشكل مباشر او بآخر، فالأهل مثلاً يتابعون ذكاء أطفالهم خلال مراحل نموهم، ويقوم البعض الآخر بالعمل على زيادة ذكائهم من خلال اختبارات الذكاء والتي أصبحت معروفة ومنتشرة، حتى أن العديد من الباحثين يقومون بإجراء مقارانات بين الذكاء البشري وذكاء الكمبيوتر، أو ما يسمى بالذكاء الاصطناعي، والذي يحاكي طريقة العقل البشري بالتفكير ولكن بطرق أسرع، حيث يقوم بالعديد من العمليّات الحسابية والمنطقية بسرعة تفوق العقل البشري، لكن ما زال العقل البشري يتفوّق على ما نصنع، حيث قام اللاعب الروسي كاسبروف بهزيمة الكمبيوتر Deep Blue في لعبة الشطرنج.
صعوبة قياس الذكاء لا تقتصر على أنّ الذّكاء غير ملموس، بل لأنّ الذّكاء لم يحدد بعد، فالذكاء فعليّاً ليس مجرد قدرات عقلية، أو القدرة على الرّبط أو الإستنتاج، فهنالك العديد من الأشخاص يتمتعون بمعدّل ذكاء مرتفع ومع ذلك ليسوا ناجحين في حياتهم، وأشار البعض الى أنّهم يفتقرون لأبسط الأمور الحياتية، وحياتهم الإجتماعية غير مستقرة نوعاً ما.

أشارت الدّراسات الحديثة إلى حقيقة ما تم ذكره سابقاً، كما أكّدت على مفهوم جديد، وهو الذّكاء المتعدّد الذي لا يقتصر على القدرات العقلية، وهذا ما أكّده أيضاً ظهور مفهوم الذّكاء العاطفي، الذي يمكنك من التحكّم بعواطفك بشكل عام وردود أفعالك، وعلاقاتك الإجتماعية كطريقة تعاملك مع الآخرين (العائلة، الأصدقاء، العمل، والمعارف).

هناك عادات وطرق تسمح لك بزيادة ذكائك، فالعقل يشبه العضلة ويمكن تمرينه كما تمرّن عضلات جسمك، القراءة على سبيل المثال تقوم بتحفيز العقل وتجعله قابل لاستقبال العديد من المعلومات التي يمكن استخدامها بالحياة بالطريقة المناسبة، استغل وقتك بالقراءة كلّما سنحت لك الفرصة، اقرأ كتباً مختلفة بمواضيع مختلفة، وناقش ما تعلّمته مع الآخرين لكسب أفكار جديدة، فتكون بذلك قمت بزيادة قدراتك العقلية والعاطفية في آن معاً.

وسّع أفق تفكيرك وحفّز عقلك من خلال لعب الأحاجي المختلفة التي تحفّز العقل على الرّبط والإدراك، ومع الوقت ستلاحظ ازدياد سرعتك بحل مثل هذه الأحاجي؛ الشطرنج من الألعاب التي يمكنك مشاركة الآخرين فباختلاف الخصم تختلف طرق التفكير، وهنالك ألعاب فرديّة مثل الكلمات المتقاطعة أو السودوكو مثلاً، تعلّم لغة جديدة مثلاً يجعلك تربط بين الكلمات وكلّما أردت التعبير عن ما يجول بخاطرك قم بذلك بأكثر من لغة، فذلك يساعدك على مقابلة أناس جدد بأفكار جديدة قد تتعلّم منها ما هو جديد.

طوّر العادات الإيجابية من خلال تواصلك مع الآخرين، فهذا يقوّي ذكائك العاطفي، من خلال تعاملك مع الأناس الجدد وتحسين علاقاتك بمن هم في حياتك اليومية في مكان العمل، وفي حال لم تفهم معلومة قم بسؤال عنها، وان لم تتح لك الفرصة اعمل على معرفتها من خلال أشخاص آخرين او من خلال الانترنت مثلاً.

في حال امتلاكك لما سبق أؤكد لك بأنّ معدّل الذكاء لديك سيكون مرتفع، حتى أنّ تم قياسه بمختلف اختبارات الذكاء، والجدير بالذكر أنّ هذه الاختبارات فعليّاً لا تقيس ذكائك بشكل وافي، فبعض الدّراسات أشارت بأنّه ليس بالضرورة أن يكون الأشخاص ذوي معدّل الذكاء المنخفض أغبياء، فالبعض منهم يعدون أذكياء جداً في مجالاتهم وحياتهم الشخصية، وبالنهاية فعليّاً الذّكاء لا يمكن قياسه 100% بل فقط جزء منه، وهذا الجزء معظمه يتمحور حول المهارات العقليّة وليس الذكاء ككل.