بحث عن تكنولوجيا التعليم

تكنولوجيا التعليم

تكنولوجيا التعليم
ظهرت مسميات كثيرة في مجال التعليم مع التغيرات والتقدم والتكنولوجيا التي تزداد يومًا بعد يوم، ومن هذه المسميات (تكنولوجيا التعليم) ولعل خاطف السمع إذ يسمع به يظن أنّ معنى هذا المسمى أو القصد منه هو استخدام التكنولوجيا في التعليم، وبين هذا وذاك فرقٌ كبير.

إنّ تكنولوجيا التعليم هي عملية تعليمية متكاملة تقوم على إيصال المعرفة والعلوم للطلاب، من خلال الموارد البشرية (المعلمين)، والموارد الغير بشرية (كالوسائل التعليمية المختلفة)، وهي أسلوب واستراتيجية لعملية التعليم، ثم إنّ تكنولوجيا التعليم تتعدى نطاق أي أداة أو وسيلة لذا فهي عن مفهوم استخدام التكنولوجيا في التعليم أو التعليم التكنولوجي.

تتكون تكنولوجيا التعليم من عدة مكونات تعتمد على بعضها البعض للوصول إلى الهدف التعليمي المطلوب، وهذه المكونات كالتالي:
النظرية والممارسة: وتعني النظرية هنا هي النظام أو المجال الدراسي والمعرفي، ويختلف من مساق لآخر، ومن مادةٍ تعليميةٍ لأخرى، وعليها يتم قياس الممارسة والتدريب، وهما عمليتان يساعدان الطالب على كيفية التعلم، حيث أنّ مهمة التعليم هي استطاعة الطالب على التعلم.

التصميم: وهي تصميم العملية التعليمة والمادة التعليمية، وتختلف من مرحلة لأخرى، ومن مادة لأخرى، فيكون معلم الكيمياء معتمد في تصميم درسه على التجارب العملية، وكذلك لمدرس الحاسوب يعتمد في التصميم على وجود معمل حاسوب مزوّد بالبرامج المطلوبة.

التطوير: الارتقاء بالمهام التعليمية والأهداف حسب المتغيرات التي تحدث في البيئة المحيطة أو العالم الخارجي، كالتطورات التكنولوجية التي يجب أن تدخل في سياق التعليم، وعلى هذا فإنّ التصميم سوف يختلف ويتم التعديل عليه وفقًا لأيّ عملية تطوير لها.

الاستخدام: ممارسة وتجربة المادة التعليمية التي تم تصميمها.

الإدارة: التنسيق بين المراحل السابقة من التصميم والتطوير، بحيث ينتجا آخر إصدار للمادة التعليمية، بعدها يكون الاستخدام.

التقويم: الحصول على تغذية راجعة من المراحل السابقة، فالتغذية الراجعة من الاستخدام يتم رفعها لمرحلة التطوير، ويتم تعديلها في مرحلتي التطوير والتصميم.

العمليات: مجموعة الإجراءات لتحقيق الهدف.

المصادر: التي تدعم التعليم، من حيث التزويد بالوسائل التعليمية والأجهزة المطلوبة.

تُدرس مادة تكنولوجيا التعليم في الجامعات لطلاب كلية التربية، حيث يتم تعليمهم على استخدام كافة الأجهزة التي تستخدم في عروض الدروس، وكيفية عمل الدروس النموذجية، وعمل البطاقات واللوحات الكهربائية ولوحات البطاقات، وكيفية استخدام أهم برامج الحاسوب التي تدعم العلمية التعليمة، كاستخدام برنامج البوربوينت لعمل درس تعليمي خاص بالطالب يتعلم منه مهارات التعلم الفردي، إضافةً إلى تعليم الطالب المعلم الطرق الأنسب لاستخدام هذه الوسائل، فهناك وسائل ملائمة مع أنواع معينة من الدروس في حين أنّها غير ملائمة لدروس أخرى وقد تكون مضيعة للوقت خاصةً إذا كان المعلم هو الذي يصممها.

في النظم التعليمية المتطورة تتوفر قاعة مخصصة في كل مدرسة لتصميم الوسائل والوسائط التعليمية، ويعمل فيها مختصون في مجال الحاسوب، وتصميم الدوائر لعمل اللوحات الكهربائية وغيرها من التخصصات التي تدعم تشكيل اللوحات وإخراجها بشكل لائق.

إذن تكنولوجيا التعليم هي تلك المنظومة التي تقوم على القيام بالعملية التعليمية بالاستخدام الأمثل للموارد المتاحة، والتطوير منها قدر الإمكان.