الشبكات الذكية

400px-4

تعرف الشبكات الذكية (بشكل عام) بأنها الشبكات الكهربائية التي تستخدم وسائل تقنية حديثة لجمع المعلومات ومعالجتها ومراقبة التوليد و النقل والاستهلاك بهدف زيادة كفاءة ووثوقية الشبكة (أي التقليل من حالات انقطاع الكهرباء عن المستهلك) حيث ازدادت الحاجة مؤخراً إلى الشبكات الذكية بسبب ازدياد اعتماد المجتمعات المتقدمة بشكل كبير على الطاقة الكهربائية و الخسائر الكبيرة الناتجة عن انقطاعها.
*
التعتيم:
في السنوات الأخيرة ظهرت العديد من حالات التعتيم الكهربائي في عدة دول(التعتيم هو انقطاع التغذية الكهربائية عن كامل المستهلكين أو جزء كبير منهم نتيجة كارثة طبيعية أو عطل طارئ) ففي الولايات المتحدة أدت عاصفة ضربت واشنطن الى انقطاع التغذية الكهربائية عن ما يقارب مليون شخص كما أن عاصفة قوية ضربت الساحل الشرقي للولايات المتحدة الأمريكية أدت إلى انقطاع التغذية الكهربائية عن ما يقارب 3 ملايين منزل و مؤسسة، أكثر من مليون شخص استمر انقطاع التغذية عنهم أكثر من أسبوع !، وشهدت الهند أيضاً حادثة مماثلة حيث بقيت نصف الهند تقريباً بدون كهرباء بسبب عطل ناتج عن زيادة الطلب الكبير على الطاقة الكهربائية.
*
الحلول:
حتى الآن لم يتوصل العلم إلى ابتكار تقنية تمنع حالة التعتيم الكهربائي بشكل كامل إلا أنه مؤخراً تم التّوصل إلى حلول تساعد على عودة الكهرباء بسرعة أكبر إلى المستهلكين.

*
أحد هذه الحلول يعتمد على فكرة الطاقة الكهربائية المنتجة محلياً و ذلك عن طريق بطاريات توضع في كل منزل يتم شحنها عن طريق خلايا شمسية أو من الشبكة نفسها و تعمل عن انقطاع الكهرباء لتغذية التجهيزات المنزلية الاساسية (كالإضاءة و البراد…).

*
و من الحلول المساعدة أيضاً استخدام العدادات الذكية التي تقوم بإرسال بيانات لاسلكياً إلى شركة الكهرباء هذه البيانات تتعلق بالمنازل التي انقطعت عنها الكهرباء و لا تملك أي مصادر بديلة للطاقة (مولدات أو بطاريات) و الجدير بالذكر أنه تم تركيب هذه العدادات الذكية في ولاية ميد أتلانتك على الساحل الشرقي للولايات المتحدة قبل عدة أشهر فقط من حالة التعتيم ، و تعتبر العدادات الذكية خطوة أولى على طريق تحديث الشبكة الكهربائية (و التي تحوي في معظمها على وصلات غير نظامية).

*
و في خطوة أخرى طورت مراكز الأبحاث جهاز روبوتي يزحف على طول خطوط النقل باحثاً عن العيوب و الخلل فيها قاطعاً مسافة 80 ميل في السنة الواحدة و يعمل الروبوت على الطاقة الشمسية أو الطاقة المنقولة عبر خطوط النقل نفسها.

*
و من الحلول المتبعة في بعض الدول هو استخدام الكابلات (الأرضية) مما يخفف الأعطال (و بالتالي احتمال حدوث التعتيم في الشبكة) بشكل كبير لكن الكلفة تزداد بحدود 15 ضعف بالمقارنة مع كلفة الخطوط الهوائية.

*

إن تسارع التطور العلمي بشكل كبير في هذا المجال يعطي أمل في التوصل إلى حل نهائي لمشكلة انقطاع التيار الكهربائي.. من يعلم؟؟…