مصباح يعمل بحرارة اليد

hollow

فتاة صغيرة في الخامسة عشر من عمرها تدعى “آن ماكوسنسكي” وجدت حلا عبقريا لمشكلة انطفاء الكاشف الضوئي الصغير إذا فرغت بطاريته ..

*

فقد صنعت مصباحا مجوف حراريا يسطع ببساطة من حرارة اليد.

*

“آن” رأت ان حرارة راحة يد الإنسان تستطيع توليد حوالي 57 ميلي وات من الكهرباء – أكثر من ما هو كافي لإضاءة المصباح.

*

مبدأ عمله :

يعتمد على “صفيحة البلتير” و هي صفيحة كهروحرارية تولد الكهرباء عندما يكون احد أطرافها بارد والطرف الأخر ساخن,

*

“ان” ركبت الصفائح داخل أنبوب مجوف من الألمنيوم ,حيث الهواء داخل الأنبوب يقوم بتبريد احد أطراف الصفيحة أو الشريحة ,والحرارة القادمة من راحة اليد تقوم بتسخين الطرف الأخر.

*

اختراعها وفر كمية جيدة من الضوء وبقي يعمل لمدة نصف ساعة كاملة بدرجة حرارة متوسطة تبلغ 50 درجة فهرنهايتية.

*

كتبت أن : :”الجهاز الذي صنعته ما زال نموذجا أوليا وليس الجهاز النهائي ولكن المكونات داخل الجهاز قوية بشكل كافي لاستكمال هذه الصناعة و بالطبع ,أذا كنا سنصنع هكذا مصابيح يجب تغطية المكونات الالكترونية بنوع من الغطاء لحمايتها من العوامل الخارجية (كالماء) مثلا”.

*

المصباح الذي صنعته أن وفر لها مكان في النهائي الخاص بمسابقة غوغل العلمية.

*

في أيلول ستسافر “أن” لمقر غوغل في كاليفورنيا حيث ستقوم الشركة باختيار فائز وإعطائه جائزة بقدر 50000 $ ورحلة لجزر ال غالاباغوس…