كيف يعمل: الـ(WiFi) على الطائرات؟

337414825

*

*

نمط الحياة المتصل بالانترنت دائما قد يكون نعمة للبعض، ونقمة للبعض الآخر. فحتى وقت قريب كان وقت الطيران هو الأجازة الوحيدة في برنامج المسافر في رحلة عمل، مهربًا من الرسائل الألكترونية والمكالمات الهاتفية لبضع ساعات، وربما للتفكير في بعض الأفكار الجيدة. (المسافرون ذوي الذاكرة الجيدة ربما يتذكرون الهواتف التي كانت في ظهر مقاعد الطائرة في بعض البلدان، والتي كانت تسمح بمكالمات منخفضة الجودة، ومرتفعة السعر، أثناء الطيران، ولحسن الحظ لم يعد أحد يستخدمها). في بدايات الألفينات، باتت هذه الأجازة القصيرة مهددة بالتلاشي، حين بدأت شركات الطيران في تقديم خدمات الانترنت على ارتفاع 10000 متر. الواي فاي خلال الطيران صار الآن أكثر انتشارًا في الرحلات الداخلية في أمريكا والرحلات الطويلة في أماكن أخرى. ومع العلم أن كثير من الرحلات الطويلة يكون أغلب مسارها فوق الماء أو فوق مناطق غير مأهولة، فكيف لنا أن نصل الطائرة بالانترنت؟

*

نقل موجات الراديو للطائرة ليس بأمر جديد، لكن الطرق المعتادة في هذا تشمل روابط ضيقة النطاق low-bandwidth links والتي ستكون مرهقة جدا إذا استخدمت في نقل بيانات الانترنت. الاتصال الصوتي حتى يومنا هذا يتم بالشكل الأنالوج، حتى في عصر الديجيتال. نظام توجيه الاتصال ونقل التقارير الجوية The Aircraft Communications Addressing and Reporting System (ACARS)، يعطي وصلات ديجيتالية عن طريق إشارات VHF من الأرض، أو عن طريق الأقمار الصناعية، ليسمح للطائرات بإرسال نبضات مختصرة من المعلومات التيليمترية (telemetry وهي بينات عن المسافة والأبعاد). لكن حتى ACARS يعمل بسرعة نقل بيانات بالكاد تضاهي سرعة موديم الطلب الهاتفي Dial-up Modem، قياسًا بالألف بت في الثانية (Kbps). نظامي الصوت والتيليمتري هذين تم تصميمهما ليتوافقا مع الأنظمة الدولية الأخرى، إلى جانب تمتعهم بالموثوقية Reliability والمرونة. لكن الانترنت أثناء الطيران يحتاج إلى ماهو أكثر سرعة، مع الوضع في الاعتبار أنه لا يحتاج لأن يكون في غاية الكفاءة طوال الوقت. هنا ظهر اتجاهان لحل المسألة، الاتجاه الأول هو رابطة أرض-جو، والاتجاه الثاني يعتمد على الأقمار الصناعية.

*

قادت بوينج الجهود الأولية في بدايات الألفينات، عن طريق تأجير سعة إرسال محكومة، على أقمار صناعية ثابتة نسبيا، والتي تبدو كأنما تحوم حول نقطة واحدة في السماء، كما قامت بوينج بتصميم حاوية (أو قبة هوائي) ليمكن تركبيها فوق طائرات الشركة، أو فوق طائرات أخرى. خدمة “كونكشن” “Connexion” التي بدأتها بوينج، خلقت للطائرات المجهزة اتصالا بالانترنت تصل سرعته إلى بضعة ميجابايت في الثانية Mbps، مقسمة بين الركاب. كان على بوينج بعد ذلك أمداد الطائرات بالواي فاي (وفي بعض الحالات بكابلات الإيثرنت Ethernet). لكن هذه الخدمة فشلت في أن تكون إقتصادية لأكثر من سبب، منها علو تكلفة تركيب وتشغيل المعدات، واضطرت بوينج إلى إيقاف هذه الخدمة في 2006. وفي نفس العام وفي شركة أخرى، تدعى الآن “جوجو” قامت شركة أخرى (تدعى الآن جوجو) بشراء شريحة ضيقة من طيف Spectrum أرض-جو في الولايات المتحدة، وبدأت بتقديم الخدمة في 2008، بتشغيل عشرات من المحطات الأرضية الموجهة للأعلى باتجاه الطائرات (وليس لأسفل باتجاه المستخدمون على الأرض)،  وباستخدام أحد أنواع نقل البيانات 3G والتي تدعى EV-DO. تم مد هذه الخدمة إلى كندا في 2014. يوفر ذلك نطاقًا كافيا لاستعمال البريد الألكتروني والتصفح البسيط للانترنت، تقوم جوجو بحجب الفيديوهات المتدفقة Streaming، والاتصالات التليفونية عبر الانترنت، لكي تمنع استئثار أي من المستخدمين دون غيره بكل السعة.

*

لكن استعمال الأقمار الصناعية لم ينته تمامًا. فبعد محاولة بوينج الفاشلة، أصبحت معدات الأقمار أخف وزنًا، وأقل سعرًا، وأكثر قدرة، وأصبحت الطائرات الحديثة مصممة لاستيعاب مشغلات الواي فاي. عديد من الشركات الآن يقومون بتشغل خدمة الانترنت على الطائرات عن طريق الأقمار الصناعية، وبعضهم صار يملك أقمارًا صناعية مثل باناسونيك أفيونيكس Panasonic Avionics، (وهي الشركة التي تعاقدت معها شركة طيران يونايتد United الأمريكية لتقديم خدمة الإنترنت المجددة)، بينما الآخرون، مثل رو44 Row 44 و أون-آير OnAir، يكتفون بالحصول على ترخيص باستغلال السعة المطلوبة. أضافت جوجو كذلك إلى خياراتها الإنترنت المعتمد على القمر الصناعي، كخدمة وحيدة أو كهجين بين النظامين في حالة كونهما متاحين (الساتالايت والأرضي). وفي نفس الوقت ارتفعت السرعات جدا، حيث قام مشغلو الأقمار الصناعية بمد الخدمة من نطاق Ku ذو التردد المنخفض إلى نطاق التردد الأعلى Ka. من المرجح أن سرعات نقل البيانات سوف تقفز من 10 Mbps إلى مابين 50 – 80 Mbps للطائرة الواحدة. وسوف تطرح هيئة تنظيم الاتصالات الأمريكية America’s telecom regulator للمناقصة ماقدره 500 ميجاهرتز من نطاق الأرض-جو في المستقبل القريب، مما قد يسمح بسرعة اتصال تصل إلى 1 جيجابايت في الثانية للطائرات التي تطير فوق اليابسة. المسافرون الذين يقلقهم الشعور بانقطاع الاتصال أثناء الطيران سيرحبون بهذه التحسينات. أما الذين يفضلون الانقطاع، فعزاؤهم أن آلاف الطائرات حول العالم مازالت غير متصلة بالانترنت، على الأقل في الوقت الحالي.